زراعة الأسنان وحقائق قد لا تعرفها!

زراعة الأسنان الحديثة، دكتورة هبة عمار

 

 زراعة الأسنان أصبحت أكثر الخيارات عملية لإستعاضة الأسنان المفقودة. وقبل ان نتكلم عن ماهية زراعة الأسنان، ينبغي أن نعلم أن السن الطبيعي يحتوى على مكونين رئيسيين: التاج والجذر. التاج هو الجزء المرئي في الفم من السن ، أما الجذر فيقع أسفل خط اللثة ، في عظم الفك. زراعة الأسنان هي جذر أسنان اصطناعي يتم غرسه جراحيا في عظام الفك (إما الفك العلوي أو الفك السفلي) ليقوم بوظيفة الجذر الطبيعى أى حمل التاج المسؤول عن وظائف الأسنان سواء التجميلية أو مضغ الطعام.
خلفية تاريخية :
Per-Ingvar Branemark اكتشف الخبير السويدي
في الخمسينيات التوافق الحيوي بين التيتانيوم وجسم الإنسان، وأستمر البحث  والتجارب على غرس الأسنان منذ هذا الوقت إلى أن صبحت تقنية زراعة الأسنان مقبولة و رائجة في منتصف الثمانينيات من القرن الماضى، وبدأت تنتشر في جميع انحاء العالم . يلقب هذا البروفيسور بلقب ( والد زراعة الاسنان الحديثة) فهو ايضا الشخص اللذي اكتشف ظاهرة الأستيوانتيجراشن  اى قدرة العظام الحية علي الاندماج مع زرعات التيتانيوم أو ما يعرف بالإلتحام العظمى، ( osteointegration)

ظاهرة الألتحام العظمى سميت بهذا الاسم حيث أن زرعة الأسنان تثبت بالفك تماما مثل جذر الاسنان الطبيعي . في الواقع تبين ان زراعة الاسنان من التيتانيوم تكون مقاومة لقوة المضغ جدا و موثوقة علي المدى الطويل. علاوة على ذلك ، عند اكتمال عملية دمج العظم حول الزرعة ، فإن الطريقة الوحيدة لإزالة هذه الزرعة هي حفر العظم المحيط بها.

ماهى زراعة الأسنان؟

زرعة الأسنان أو الجذر الإصطناعى عبارة عن دعامة تصنع عادة من مادة التيتانيوم أوسبائك التيتانيوم يتم غرسها جراحيا في عظام الفك .وتترك حتى  يحدث لها دمج في العظم ، ويسمى هذا الدمج الالتحام العظمى وتحتاج زرعة الأسنان بعد غرسها الى فترة زمنية تتراوح بين ثلاثة الى ستة أشهر حتى يتم الإلتحام العظمى.

. وماذا بعد؟

عندما يتم الإلتحام العظمى يقوم طبيب الاسنان بتوصيل بنية علوية أو دعامة بالزرعة الموجودة فى العضم وهذه البنية يتم وضعها لكى يتم تركيب الأسنان الاصطناعية عليها.
بعد ذلك سيتم إعداد تاج اصطناعي أو طقم أسنان كامل أو جزئي أوتركيب جسر على الدعامة. إذا كان المريض يعاني من سن واحد مفقود ، فسيكون التاج الواحد كافياً. أما إذا كانت هناك حاجة إلى استبدال العديد من الأسنان ، فهناك العديد من الخيارات المتاحة: استخدام زرعات متعددة لتحمل تيجان بعدد الأسنان المفقودة وتكون مرتبطة ببعضها لتكون كوبري أو تركيبة صناعية ثابتة. أو يمكن استخدام زرعات متعددة ذات تيجان منفصلة. أو تحمل الزرعات طقم اسنان متحرك ليكون أكثر ثباتا ، او طقم أسنان كامل ثابت. تختلف الخيارات طبقا لكل حالة ويمكن للمريض أن يختار أحد البدائل وفقًا لخطة العلاج التي أوصى بها أخصائي زراعة الأسنان.

أجزاء زرعة الأسنان :

 

 

1-الزرعة نفسها : عبارة عن هيكل صغير على شكل لولب يوضع تحت اللثة حيث كانت جذور اسنانك موجودة قبل فقدها.
_2- الدعامة أو الموصل : عبارة عن جزء قصير متعرج يمتد عند أو فوق خط اللثة مباشرة لدعم استبدال الأسنان. يمكن أن تكون إما مصنوعة من المعدن أو مادة بلون الأسنان عادة لا يتم إرفاق الدعامة إلا بعد حدوث نمو للعظم.الا انه توجد بعض أنواع للزرعات تتصل الدعامة بالزرعة مباشرة.
_3- التركيبة : و هو الجزء من زراعة الأسنان الذي يظهر فى الفم ويعمل تمامًا مثل الأسنان الحقيقية. يمكن أن تكون تاج واحد او جسرمكون من عدة أسنان مثبت على الدعامات . من الممكن أيضا ان تكون هذه التركيبه تضم كل اسنان الفك فى حالة فقد جميع الأسنان، وتكون إما مثبته فى الدعامة العلوية ولا يستطيع المريض تحريكها أو تكون عبارة عن طقم أسنان متحرك

.
ما هي مزايا زراعة الأسنان؟

١. تحسن المظهر والثقة والقدرة على تناول أي طعام.
٢. تسمح للناس بالمشاركة في نمط حياة نشط ، دون القلق بشأن مظهر أسنانهم ووظائفها.
٣. الزرعات مصنوعة من التيتانيوم ، وبالتالي فهي غير قابلة للتحلل.
٤. لا تسبب أي احتكاك على اللثة مقارنة بالتركيبات المتحركة التي لم يتم تركيبها على الزرعات (على سبيل المثال: أطقم الأسنان الجزئية أو الكاملة).
٥. توفر الزراعة استقرارًا أفضل للأسنان الاصطناعية ، مما يسهل المضغ والهضم ، يحسن الراحة ويسهل الكلام ، لا يضطر المرضى إلى تكييف نظامهم الغذائي.
٦. تسمح الزرعات بتوزيع قوى المضغ بين الزرعات والانسجة المجاورة للفم (اللثة والعظام والأسنان المتبقية) ، مما يساعد على تقليل الضغط على هذه الانسجة.
٧. تساهم الزرعات في الحفاظ على العظم الذي يدعم الأسنان عن طريق منع انحصاره حيث تكون الأسنان مفقودة.
٨ . يستعيد المرضى سلامة ملامح وجههم التي تأثرت بفقدان عدة أسنان .
٩. لن يتأثر المكونان الرئيسيان للزرع (التاج الاصطناعي والزرعة نفسها) بتسوس الاسنان.
١٠ . بمجرد اكتمال عملية الدمج العظمي ، نادرًا ما تحتاج الزرعات إلى الاستبدال وبالتالي تقدم حلًا موثوقًا وطويل الأمد.
١١. على الرغم من التكلفة الأولية المرتفعة ، تعتبر زراعة الأسنان استثمارًا جيدًا نظرًا لمتوسط عمرها المتوقع.

ما هي عيوب زراعةالأسنان؟

١. كما هو الحال مع أي إجراء جراحي بسيط عن طريق الفم ، هناك خطر الإصابة بالالتهاب والالتهاب والألم ، اعتمادًا على حساسية كل منها.
٢. من الواضح أن الجراحة تتم تحت التخدير الموضعي ولكن ألم ما بعد الجراحة يشعر بشكل مختلف عن مريض أو آخر.
٣. إذا لم يكن العظم متاحًا لوضع الزرعة ، فقد تكون هناك حاجة إلى إجراءات زراعة العظم او وضع غشاء الكولاجين ، مما قد يزيد من تكلفة العلاج. ومع ذلك ، يمكن للاستثمار الأولي أن يؤتي ثماره على المدى الطويل.
ما هو معدل نجاح الزراعة؟
يختلف معدل نجاح عملية الزرع من فرد لآخر اعتمادًا على صحتهم وعاداتهم. بالنسبة لشخص سليم يتمتع بصحة جيدة في الفم وصحة جيدة ، فإن زراعة الأسنان ناجحة بشكل متوقع مع معدلات نجاح تم الإبلاغ عنها أعلى من %95.

تكلفة عمليات الزراعة التجميلية؟

بشكل عام ، تكلفة استبدال سن واحد بزراعة الأسنان هي تقريبًا نفس تكلفة استبداله بكوبري ثابت.
و يختلف السعر حسب نوع الزرعة واحتياجات المريض وكمية العظام التي يحتاج اليها . من الضروري إجراء تقييم شامل لتحديد خطة التشخيص والعلاج وفقًا لاحتياجات المريض

لحجز إستشارة لزراعة الأسنان عند دكتورة هبة عمار يمكنك الضغط هنا

ولمعرفة المزيد عن زراعة الأسنان وتكلفتها يمكنكم الضغط هنا

 .